أخبار عاجلة
فضل الصلاة على النبي

فضل الصلاة على النبي | تكفي همك ويغفر لك ذنبك

تعد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أهمّ الأعمال وأحبّها إلى الله تعالى، فقد وردت فيها أحاديث نبوية شريفة تدلّ على فضلها العظيم وثوابها الجزيل.

وفي هذا المقال، نسعى جاهدين لتسليط الضوء على فضل الصلاة على النبي الكريم، مستندين إلى آيات قرآنية كريمة وأحاديث نبوية شريفة، مع ذكر بعض الفوائد التي تعود على المسلم من الإكثار من الصلاة على النبي.

فضل الصلاة على النبي : حديث أبي بن كعب

روى البخاري في صحيحه عن عبد الرحمن بن أبي ليلى، قال: لقيني كعب بن عجرة فقال: “ألا أهدي لك هدية سمعتها من النبي ﷺ؟” فقلت: بلى، فأهدها إلي.

فقال: “سألت رسول الله ﷺ فقال: يا رسول الله، كيف الصلاة عليك أهل البيت؟ فإن الله علمنا كيف نسلم؟” قال: “قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد. اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.”

شرح الحديث:

فضيل الصلاة على النبي: أوضح هذا الحديث فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وأنها من أفضل الأعمال وأعظمها ثواباً.

الصلاة على آل البيت: أكد الحديث على ضرورة الصلاة على آل البيت، وهم أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم.

كيفية الصلاة على النبي: بين الحديث كيفية الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وآل بيته، وهي الصيغة المذكورة في الحديث.

قصة أبي بن كعب بن عجرة:

كان أبي بن كعب بن عجرة رجلاً من الصحابة رضوان الله عليهم، وكان يكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.

ذات يوم، سأل أٌبي النبي صلى الله عليه وسلم وقال إني أكثر الصلاة عليك، فكم أجعل لك من صلاتي أي من دعائي، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: “ما شئتَ.”

فقال أٌبي: “أجعلُ لكَ ربعَ صلاتي.”

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “ما شئتَ، فإن زدتَ فهو خيرٌ لكَ.”

فقال أٌبي: “أجعلُ لكَ نصفَ صلاتي.”

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “ما شئتَ، فإن زدتَ فهو خيرٌ لكَ.”

فقال أٌبي: “أجعلُ لكَ ثلثي صلاتي.”

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “ما شئتَ، فإن زدتَ فهو خيرٌ لكَ.”

فقال أٌبي: “أجعلُ لكَ صلاتي كلَّها.”

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “إذا تُكْفَى همَّكَ ويغفرْ لكَ ذنبُكَ.”

اقرأ أيضًا: أذكار الصباح والمساء حصن المسلم كاملة من السنة النبوية

فوائد حديث أبي بن كعب

فضل الإكثار من الصلاة على النبي: تدل قصة كعب بن عجرة على فضل الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وأنها من أفضل الأعمال وأعظمها ثواباً.

بركة الصلاة على النبي: تبين القصة بركة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وأنها تُكْفِي الهمَّ وتغفرُ الذنوب.

إخلاص الصحابة للنبي: تُظهر القصة إخلاص الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم، وحرصهم على اتباعه في كل شيء، حتى في كيفية الدعاء والعبادة.

الدعوة إلى الصلاة على النبي:

ندعو جميع المسلمين إلى الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، اقتداءً بالصحابة الكرام، وطلبًا لفضائلها العظيمة وبركاتها الجمة.

نسأل الله تعالى أن يرزقنا حبّ نبيّه الكريم صلى الله عليه وسلم، وأن يوفّقنا إلى اتباعه في كلّ أقوالنا وأفعالنا.

من لزم الصلاة على رسول الله غفر ذنبه وكفي همه

تُشرقُ علينا من بين صفحات التاريخ قصصٌ إيمانيةٌ تُنيرُ دروبَنا وتُثري قلوبَنا، ومن تلك القصصِ حكايةُ الصحابي الجليل أبي بن كعب مع فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.

حوارٌ إيماني:

في مشهدٍ إيمانيٍ مُتّقدٍ، يقفُ أبو بن كعب أمام نبيّ الرحمة صلى الله عليه وسلم، يطرحُ سؤالاً يُعبّرُ عن شغفهِ وحبّهِ لرسولِ اللهِ، سؤالٌ يُلامسُ عمقَ إيمانهِ ورغبتهِ في نيلِ فضائلِ الصلاةِ على النبيّ الكريم: “يا رسول الله، إني أُكْثِرُ الصلاةَ عليكَ، فكم أَجْعَلُ لَكَ من صلاتِي؟”.

إجابةٌ كريمةٌ تُفتحُ أبوابَ الخير:

يُجيبُ نبيّ الرحمةِ صلى الله عليه وسلم سؤالَ أبي بن كعب، تاركاً له الخيارَ في تخصيصِ جزءٍ من صلاتهِ للصلاةِ عليه: “ما شِئْتَ”.

حوارٌ يُعبّرُ عن عمقِ الإيمان:

يتواصلُ الحوارُ بينَ الصحابيِّ الجليلِ والنبيِّ الكريم، فيُقترحُ أبو بن كعبُ تخصيصَ أجزاءٍ مُتَزايدةٍ من صلاتهِ للصلاةِ على النبيّ، فيُجيبُ النبيّ صلى الله عليه وسلم بِكُلِّ تشجيعٍ وحثٍّ على التضحيةِ في سبيلِ اللهِ: “ما شِئْتَ، فإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ”.

ذروةُ التضحيةِ ونيلُ الفضيلةِ العظيمة:

يصلُ الحوارُ إلى ذروتهِ عندما يُقرّرُ أبو بن كعبُ تخصيصَ صلاتهِ كلَّها للصلاةِ على النبيّ صلى الله عليه وسلم، فيُبشّرهُ النبيّ الكريمُ بِبُشْرَى عظيمةٍ تُثلجُ صدرَهُ وتُكْفِي همَّهُ وتغفرُ ذنبه: “إذًا تُكْفَى همَّكَ ويغفرْ لكَ ذنبُكَ”.

دروسٌ إيمانيةٌ من القصة:

تُعلّمُنا هذه القصةُ دروساً إيمانيةً عظيمةً، منها:

فضلُ الصلاةِ على النبيّ صلى الله عليه وسلم: تُبيّنُ القصةُ فضلَ الصلاةِ على النبيّ صلى الله عليه وسلم، وأنّها من أفضلِ الأعمالِ وأعظمِها ثواباً.

بركةُ الصلاةِ على النبيّ: تُظهرُ القصةُ بركةَ الصلاةِ على النبيّ، وأنّها تُكْفِي الهمَّ وتغفرُ الذنوب.

التشجيعُ على التضحيةِ في سبيلِ اللهِ: تُرشدُ القصةُ إلى فضلِ التضحيةِ في سبيلِ اللهِ، وأنّ خيرَ ما يضحي بهِ الإنسانُ هو صلاتهُ على النبيّ صلى الله عليه وسلم.

دعوةٌ إلى الإكثارِ من الصلاةِ على النبيّ:

ندعو جميعَ المسلمينَ إلى الإكثارِ من الصلاةِ على النبيّ صلى الله عليه وسلم، اقتداءً بالصحابةِ الكرامِ، وطلباً لِفضائلِها العظيمةِ وبركاتِها الجمةِ.

فلنُجْعَلْ الصلاةَ على النبيّ عادةً راسخةً في حياتِنا، ولنُكثِرْ منها في كلّ مناسبةٍ، ولنُعلّمْها لأولادِنا ولمن حولَنا، لِننالَ شفاعةَ النبيّ الكريمِ صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرةِ.

نسألُ اللهَ تعالى أن يرزقَنا حبَّ نبيّهِ الكريمِ صلى الله عليه وسلم، وأن يوفّقَنا إلى اتباعهِ في كلّ أقوالِنا وأفعالِنا.

مواضيع ذات صلة: 

عن admin

شاهد أيضاً

أذكار النوم وصلاة الليل وعدد ركعاته

يشرع للمؤمن في الليل عند النوم أن يقرأ آية الكرسي، ويقرأ الآيتين من آخر سورة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *