أخبار عاجلة
موقع تصفح

حكم جوزة الطيب ابن باز وحكم بيعها – موقع تصفح

[ad_1]

حكم جوزة الطيب ابن باز وحكم بيعها من المعلومات التي يجهلها كثير من المسلمين في العالم الإسلامي، ومن الضروري الإحاطة بمثل هذه المعلومات حتى لا يقع المسلم في ما لا يرضي الله تعالى، وسوف نقدم للزوار الكرام في هذا المقال معلومات عن جوزة الطيب وفوائدها وأضرارها، وسوف نتعرف على حكم استعمال جوزة الطيب وحكم بيع جوزة الطيب، وسوف يتم التعرف على أقوال العلماء والأئمة في هذا الشأن، وغير ذلك من المعلومات والتفاصيل الأخرى المتعلقة.

معلومات عن جوزة الطيب

تعتبر جوزة الطيب أحد أنواع التوابل والبهارات المعروفة، وهي نواة ثمار شجرة جوزة الطيب والتي تنمو في المناطق الأسيوية، وهذه الثمار غير صالحة للأكل، وتكون مغلفة بقشور حمراء، وشجرة جوزة الطيب العطر من أهم أنواع هذه الشجرة، وهي من الأشجار دائمة الخضرة، وتنتشر في جزر الباندا في جزر التوابل في أندونيسيا، ويستخدم مسحوق هذه النواة كتوابل كما تستخدم في العديد من المنتجات الأخرى مثل الزيوت العطرية، ولها العديد من الاستخدامات الغذائية، مثل أن تستخدم منفردة أو أن يتم خلطها مع أنواع أخرى من التوابل، حيث تتم إضافتها إلى خلطة الكاري مثلًا، ويستخدم مسحوقها أيضًا في العديد من المخبوزات والحلويات والفطائر وصلصات الطعام، وفي تتبيل اللحوم المعد للشوي وفي أطباق عديدة من الخضار، ولها العديد من الفوائد فهي مواد منشطة وطاردة للرياح، كما تستخدم في صناعة المراهم لمعالجة الروماتيزم وبعض المشاكل التنفسية، وتستخدم لعلاج بعض المشاكل الجنسية، ولكن الإكثار منها قد يسبب الهلوسة، ولذلك يجب الحذر منها.[1]

حكم جوزة الطيب ابن باز

لم يتم العثور على أي قول للإمام ابن باز في حكم استخدام جوزة الطيب في الأطعمة والمأكولات المختلفة، رغم أنه تناول أحكام الكثير من الأطعمة والمأكولات، وقد ذهب كثير من الفقهاء من أهل العلم في الإسلام إلى تحريم استخدام جوزة الطيب، لأنَّه من المسكرات، حيث أن جمهور الفقهاء من أهل العلم في الإسلام أشاروا إلى تحريم استخدام القليل والكثير منها، بينما ذهب بعضهم إلى جواز استخدام القليل منها لتحسين الأطعمة، ولكن لا يجوز استخدام الكثير لأنها مخدرة، والله أعلم.[2]

ما هو حكم جوزة الطيب وهبة الزحيلي

اختلف الفقهاء في حكم استخدام جوزة الطيب، وقد ذهب البعض إلى جواز استخدام القليل منها في الطعام والشراب كتوابل من أجل إصلاح نكهات الأطعمة والمخبوزات وغيرها، ولكن حرموا استخدام الكثير منها لأنه قد يكون مخدرًا، وعلى رأسهم الشيخ وهبة الزحيلي، وقد سئل عن ذلك فأجاب بقوله: ” لا مانع من استعمال القليل من جوزة الطيب لإصلاح الطعام والكعك ونحوه ‏،‏ ويحرم الكثير ‏؛‏ لأنها مخدِّرة”.[2]

حكم جوزة الطيب إسلام ويب

ذهب الفقهاء في موقع إسلام ويب إلى أنَّ جوزة الطيب من المحرمات لأنها من المسكرات، وقد استندوا في ذلك إلى التفصيل الذي جاء به ابن حجر الهيتمي، حيث أنه الحشيشة التي حرمت في الإسلام بدون شك قيست على جوزة الطيب، فقد ورد في الموقع ما ما مفاده: ” والصواب جعله الحشيشة التي أجمع العلماء على تحريمها لإسكارها وتخديرها مقيسة على الجوزة، تعلم أنه لا مرية في تحريم الجوزة لإسكارها أو تخديرها”، وكل مسكر حرام في الإسلام، فقد ورد في الحديث عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ما أسْكرَ كثيرُهُ فقليلُهُ حرامٌ”،[3] ولذلك لا يجوز استخدامها سواء بكميات قليلة أو كثيرة.[4]

حكم جوزة الطيب في المذاهب الأربعة

وردت أقوال عديدة في حكم استخدام جوزة الطيب عن الأئمة والفقهاء، وقد ثبت في كتب الأثر أن الشافعية والمالكية والحنابلة، ذهبوا إلى أنها من المسكرات ولذلك فهي حرام ولا يجوز، وقد ذهب شيخ الإسلام ابن تيمية إلى تحريمها أيضًا، كما أشارت الكتب إلى أن الحنفية أيضًا حرموا جوزة الطيب، وقد دلت على ذلك أقوال ابن عابدين إمام الحنفية في عصره، حيث قال: “ومثل الحشيشة في الحرمة ‌جوزة ‌الطيب، فقد أفتى كثير من علماء الشافعية بحرمتها، وممن صرح بذلك منهم ابن حجر نزيل مكة في فتاواه، والشيخ كمال الدين بن أبي شريف في رسالة وضعها في ذلك، وأفتى بحرمتها الأقصراوي من أصحابنا، وقفت على ذلك بخطه الشريف، لكن قال حرمتها دون حرمة الحشيش”.[5]

هل يجوز استخدام جوزة الطيب في البهارات

ذهب كثير من الفقهاء قديمًا وحديثًا إلى جواز استخدام جوزة الطيب بكميات قليلة ولذلك يجوز استخدامها في البهارات، ومن هؤلاء الذين أباحوا ذلك الحطاب رحمه الله تعالى في مواهب الجليل، حيث أشار إلى أنَّ استخدامها في الأكل لا يحرم، وإنما يحرم ما يؤدي إلى إفساد العقل، وذهب الإمام الرملي إلى جواز استخدام القليل منها، وإلى ذلك ذهب العظيم آبادي والشيخ المنقور وغيرهما، وقد أشار المنقور إلى ذلك بقوله: “لا يحرم من الجوزة إلا أكل القدر المسكر، أما القليل الذي لا يسكر عادة، فلا”.[5]

حكم بيع جوزة الطيب

رغم اختلاف الفقهاء من أهل العلم في حكم أكل جوزة الطيب واستخدام القليل منها، إلا أنَّه لا يحرم بيعها، ولا يحرم ما يتعلق بها من زراعة وعمل بها وتجارة وصناعة وغير ذلك، حيث إنها ليست مثل الخمر، ولا يشملها اللعن الذي ورد في الخمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.[6]

مقالات قد تهمك

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال حكم جوزة الطيب ابن باز وحكم بيعها وقد تعرفنا على بعض المعلومات عن جوزة الطيب وعن فوائدها وأضرارها، وتعرفنا على حكم استعمال جوزة الطيب وبيعها حسب أقوال العلماء والمذاهب الأربعة، وما إلى هنالك من معلومات أخرى.

[ad_2]
Source link

عن admin

شاهد أيضاً

موقع تصفح

حكم الغلو في الصالحين وفي أي قوم بدأ – موقع تصفح

[ad_1] حكم الغلو في الصالحين وفي أي قوم بدأ هي مسألة ذات أهمية كبيرة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *